زكاة الابل. حديث عن عقوبة من لم يؤد زكاة الإبل والبقر والغنم

قُلْتُ: وَهَذَا قَوْلُ مَالِكٍ؟ قَالَ: نَعَمْ هُوَ قَوْلُهُ قُلْتُ: أَرَأَيْتَ لَوْ أَنَّ رَجُلًا كَانَتْ لَهُ غَنَمٌ قَدْ حَالَ عَلَيْهَا الْحَوْلُ وَجَاءَهُ الْمُصَدِّقُ وَعَلَيْهِ مَنْ الدَّيْنِ غَنَمٌ مِثْلُهَا بِصِفَتِهَا وَأَسْنَانِهَا، أَوْ كَانَتْ إبِلًا وَعَلَيْهِ مَنْ الدَّيْنِ إبِلٌ مِثْلُهَا، أَوْ كَانَتْ بَقَرًا وَعَلَيْهِ مَنْ الدَّيْنِ بَقَرٌ مِثْلُهَا؟ فَقَالَ: قَالَ مَالِكٌ: عَلَيْهِ فِيهَا الزَّكَاةُ وَلَا يَضَعُ عَنْهُ مَا عَلَيْهِ مِنْ الدَّيْنِ الزَّكَاةَ فِي الْمَاشِيَةِ، وَإِنْ كَانَ الدَّيْنُ مِثْلَ الَّذِي عِنْدَهُ فليس فيها زكاة بالإجماع
فصل : فإذا بلغت ستاً وثلاثين ففيها بنت لبون، وفي ست وأربعين حقة وهي التي لها ثلاث سنين ودخلت في الرابعة، سميت بذلك لأنها استحقت أن يطرقها الفحل وتركب، ولهذا قال في الحديث : «طروقة الفحل » قُلْتُ: فَإِنْ كَانَتْ زَكَاةُ الْغَنَمِ أَفْضَلَ وَخَيْرًا لِلْمُصَدِّقِ؟ قَالَ: لَا يَأْخُذُ مِنْ الْغَنَمِ شَيْئًا وَلَكِنْ يَأْخُذُ مِنْ الْإِبِلِ، لِأَنَّ الْغَنَمَ إنَّمَا تَجِبُ فِيهَا الزَّكَاةُ مِنْ يَوْمِ اشْتَرَاهَا، فَإِنْ ذَهَبَ الْمُصَدِّقُ يَأْخُذُ مِنْ الْغَنَمِ شَيْئًا لَمْ تَجِبْ لَهُ الزَّكَاةُ فِيهَا وَلَا يَأْخُذُ مِنْهَا حَتَّى يَحُولَ عَلَيْهَا الْحَوْلُ مِنْ يَوْمِ اشْتَرَاهَا

جدول يوضح زكاة الإبل والبقر ؟

رواه البخاري والله أعلم.

14
فصل: أنصبة الإبل ومقدار زكاتها الواجبة:
قَالَ: وَقَالَ مَالِكٌ: مَنْ كَانَتْ لَهُ غَنَمٌ أَوْ بَقَرٌ أَوْ إبِلٌ يَعْمَلُ عَلَيْهَا وَيَعْلِفُهَا، فَفِيهَا الصَّدَقَةُ إنْ بَلَغَتْ مَا تَجِبُ فِيهَا الصَّدَقَةُ، وَكَانَ مَالِكٌ يَقُولُ: الْعَوَامِلُ وَغَيْرُ الْعَوَامِلِ سَوَاءٌ
زكاة الإبل
وَهُوَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ابْتَدَأَ الْفَرْضَ مِنْ خَمْسٍ، وَقَالَهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ
زكاة الإبل والبقر والغنم على المذهب الحنبلي
فصل : فإن كانت سائمة الرجل في بلدين لا يقصر بينهما الصلاة فهي كالمجتمعة وإن كان بينهما مسافة القصر فكذلك اختاره أبو الخطاب؛ لأنه مال واحد يضم إلى بعض، كغير السائمة، وكما لو تقارب البلدان، والمشهور عن أحمد : أن لكل مال حكم نفسه، لظاهر قوله - عَلَيْهِ السَّلَامُ -: «لا يفرق بين مجتمع ولا يجمع بين متفرق خشية الصدقة » ، ولا يختلف المذهب في سائر الأموال أنه يضم مال الواحد بعضه إلى بعض، تقاربت البلدان أو تباعدت، لعدم تأثير الخلطة فيها
الأنعام التي تجب فيها الزكاة : الأول — زكاة الإبل : نصاب الإبل : مذهب الجمهور في نصاب الإبل هو : 1-من 1 — 4 لا شيء فيها عند استرجاعها وتزكى مرة واحدة فقط وإن بقيت عند المدين سنين
شرط الزكاة في الإبل: الأول: أن تكون الإبل سائمة، هي التي ترسل للرعي في البراري على أكثر الحول، ولا تعلف في المنزل، وأما إذا كانت معلوفة أي يعلفها صاجبها ويشتري لها الطعام، أو كانت عاملة فلا زكاة فيها ولا تؤدى العناق إلا عن صغار؛ ولأن الزكاة تجب مواساة، فيجب أن تكون من جنس المال

كيف أحسب نصاب زكاة المال

نصاب الزكاة بالكيلوجرام: 300 × 2.

8
زكاة الإبل
قال: بقول المرجوع عليه يعني الشخص الذي رُجع عليه، وليس الشخص الذي أخذت منه، وهذا إنما يكون عند النزاع، لو اختلفا فهل القول قول الذي أُخذت منه الشاة، أو القول قول الذي رُجع عليه؟ يقول المؤلف: إن القول قول المرجوع عليه، لأنه منكر غارم، فالقول قوله، وقال بعض أهل العلم: إنه يؤخذ بقول المعطي الذي أخذت منه، لأنه يعتبر كالأمين، فهذه المسألة فيها قولان لأهل العلم
زكاة الابل
وفي إحدى وتسعين حقتان إلى مائة وعشرين، على هذا اتفق العلماء
زكاة الابل
وَقَالَ لِي مَالِكٌ فِي الدَّنَانِيرِ، إذَا هَلَكَ رَجُلٌ وَأَوْصَى إلَى رَجُلٍ فَبَاعَ تَرِكَتَهُ وَجَمَعَ مَالَهُ، فَكَانَ عِنْدَ الْوَصِيِّ مَا شَاءَ اللَّهُ: إنَّهُ لَا زَكَاةَ عَلَيْهِمْ فِيمَا اجْتَمَعَ عِنْدَ الْوَصِيِّ وَلَا فِيمَا بَاعَ لَهُمْ وَلَا فِيمَا نَضَّ فِي يَدَيْهِ مِنْ ذَلِكَ حَتَّى يَقْتَسِمُوا وَيَقْبِضُوا
الغارمون : الغارم : هو من استدان في غير معصيةٍ ، أو من غرم ليصلح بين متخاصمين ، وليس معه ما يكفيه ، فيُعطى من الزكاة حتى يفي دينه وقال القاضي : يحتمل أن لا ينقطع حكم حول البائع؛ لأن هذا زمن يسير
والنصاب الثاني: أربعون درهماً، بعد المائتين، وفيها درهم، وهكذا كلما زاد أربعون درهماً، ففي كل أربعين درهماً درهم، وما بين النصابين عفو ليس فيه شيء، هذا ولتسهيل الأمر اذا اخرج عن كل أربعين، واحداً بلغ ما بلغ فقد أدّى ما عليه وزاد خيراً، إجماعاً نصاً وفتوىً في النصابين، ولا خلاف فيهما وقال أبو بكر : لا تجزئ إلا كبيرة، للخبر

زكاة الابل

والثاني : يبطل حكم الخلطة؛ لأنه قد وجد الانفراد في بعض الحول فيجب تغليبه، كالكثير وإن أفردا بعض النصاب وتبايعاه، وكان الباقي على الخلطة نصاباً، لم تنقطع الخلطة؛ لأنها باقية في نصاب، وإن بقي أقل من نصاب فحكمه حكم إفراد جميع المال.

25
مسألة الجبران في زكاة الإبل!!؟
فإذا دفع حقة عن بنت لبون، أو تبيعين مكان الجذعة جاز لذلك، ولأن التبيعين يجزئان عن الأربعين مع غيرها فلأن يجزئان عنها مفردة أولى
جدول نصاب الابل
سميت حقة لأنها استحقت أن يطرقها الفحل 61- 75 1جذعة هى انثى الابل التى أتمت اربع سنين ودخلت الخامسة 76- 90 2بنتا لبون 91- 120 حقتان 121- 129 3 بنات لبون 130- 139 1حقة + 2 بنتا لبون 140- 149 2حقة + 1 بنت لبون 159 — 150 3 حقات 160 — 169 4 بنات لبون 170- 179 3بنات لبون + 1 حقة 180— 189 2 بنتا لبون + حقتان 190 — 199 3 حقات + 1 بنت لبون 200- 209 4 حقات أو 5 بنات لبون وهكذا ما زاد على ذلك يكون فى كل خمسين حقة وفى كل أربعين بنت لبون
زكاة الإبل والبقر والغنم شروطها وقيمتها
قُلْتُ: وَهَذَا قَوْلُ مَالِكٍ؟ قَالَ: نَعَمْ