مجلة ستاتوس. غواصة ستاتوس

جاء إعلان ترامب عن اتفاقيات لتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل بعد أقل من شهر ونصف شهر من الموعد الذي أعلنه نتنياهو لفرض السيادة الإسرائيلية على المستعمرات وضم الأغوار، بما يعني تحويل واقع الأبارتهايد من واقع بفعل الأمر الواقع إلى واقع قانوني شدة القنبلة الأميركية لا تصل إلى حد القنابل النووية، إلا أنه يمكن استخدامها لتخويف العدو وإحباط معنوياته وإلحاق ضربة مدمرة له في الصميم
وإذا أخذنا بعين الاعتبار أن هذه الاتفاقيات وُقّعت تحت وصاية ترامب الذي يرى أن السياسة هي شكل من أشكال التجارة، فإن معادلات المقايضة في اتفاقيات التطبيع تخضع أيضاً لمبدأ الحاجة والثمن، وتتبدل مركباتها وفق سياقاتها، فيصبح التطبيع في مقابل الغذاء لدولة تعيش على حافة الجوع كالسودان هو المبدأ الناظم للعلاقة، بينما يصبح الإقرار بسلطة المغرب على الصحراء الغربية، حتى لو ناقض هذا القرارات الدولية كلها، هو الثمن الذي يقدَّم في مقابل التطبيع في عام 1662 قام العالم " جون جرونت " بنشر معلومات إحصائية حول المواليد والوفيات، ثم تلي عمل جرونت بكثير من الدراسات حول الوفيات ونسب ومعدلات الأمراض وأحجام السكان والدخول ونسب البطالة

دولة أرض إسرائيل و''الستاتوس كو'' المتدحرج

أفرزت جدلية تعويم القضية الفلسطينية عبر قطعها عن أسبابها وتحويلها إلى حقل دلالات خلافية، ووجود أنظمة عربية مشغولة ببقائها وخائفة على وجودها ومستقبلها ومهددة في خريطة جيو - استراتيجية متنازعة، أجواء ملائمة لإسرائيل للاستمرار في تحريك "الستاتوس كو" وتمديده وتوسيعه إلى مناطق جديدة؛ فبعد توقيع اتفاق المبادىء في سنة 1993 "أوسلو" وتأجيل قضايا الحل الدائم التي تضم الاستيطان والقدس واللاجئين إلى الحل النهائي، وفي ظل فشل الاتفاق في الوصول إلى الحل الدائم بعد خمسة أعوام، أصبحت إسرائيل تعمل على تحويل الكتل الاستيطانية إلى جزء من "ستاتوس كو" عبر إزاحة النقاش من تفكيك المستعمرات كاملة إلى الحديث عن تبادل الأراضي التي صارت بالتدريج بمثابة اعتراف شبه رسمي بأن المستعمرات حقيقة لا تتغير، فضلاً عن العمل الحثيث على قلب الواقع في القدس في استمرار لمسعى تحويلها إلى عاصمة الدولة على الرغم من القرارات الدولية بعد النكبة.

27
دولة أرض إسرائيل و''الستاتوس كو'' المتدحرج
ويأتي توقيع "اتفاقيات أبراهام" في هذا المسار، والتي جاءت في أحلك لحظات المسألة الفلسطينية ومساعي حسمها وإنهائها إسرائيلياً، بمثابة اعتراف رسمي بانتصار المنظور الإسرائيلي وفكرة المبدأ التوسعي
غواصة ستاتوس
لقد عزز "الانتصار" و"التوسع" والسيطرة على ما يشكل وفق المخيال التوراتي قلب "أرض إسرائيل" نموَ خطاب القومية اليهودية الذي يتجاوز الصهيونية التقليدية التي حققتها الاشتراكية الصهيونية العلمانية الاستعمارية وأقامت "الستاتوس كو الأول"، إلى قومية استيطانية يهودية؛ كما أنتج التزاوج بين القوة والنصر من جهة، والخطاب القومي - التوراتي من جهة أُخرى، تصرّف إسرائيل كقوة إقليمية ذات نزعة إمبريالية، وتحوّل التمدد الاستيطاني وفرض الستاتوس كو المتجدد إلى استكمال للحرب بوسائل أُخرى، بحيث باتت إسرائيل تستخدم خطاب حقها التاريخي في "أرض إسرائيل" لجلب المستوطنين إلى الأرض المحتلة، وضرب أوتاد جديدة لتعليم حدودها المستقبلية
تحميل كتاب مبادىء الاحصاء
تعالج هذه المقالة تدحرج مفهوم الأمر الواقع الإسرائيلي، باعتباره تجسيداً لتفوق إسرائيل وقوتها
في الذكرى العاشرة لإقامة دولة إسرائيل، نشر الكاتب والصحافي الإسرائيلي حجاي آشد في صحيفة "دفار" مقالة بعنوان "استمرار حرب الاستقلال بطرق أُخرى" كتب فيها مستلهماً عنوانها من مقولة المنظّر الحربي والعسكري البروسي كلاوزوفيتش 1780 - 1831 ، أن الحرب هي استمرار للسياسة بطرق أُخرى، قائلاً: "من المقبول القول اليوم إن إسرائيل تريد الحفاظ على الستاتوس كو، لكن قبل ذلك كان عليها أن تحققه وتحصّنه، وفقط بعد ذلك كان علينا أن نمنع أي تغيير عليه بامكانك قراءته اونلاين او تحميله مجاناً على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت , الملف من النوع المضغوط بصيغة ZIP يجب عليك أولاً فك ضغط الملف لقراءته
على الصعيد الخارجي الإقليمي الذي سنركز عليه هنا، استُخدم مصطلح الستاتوس كو في المرحلة الأولى لإقامة إسرائيل للإشارة إلى فرض مجموعة من الأسس المناقضة لقرار التقسيم والقرارات الدولية اللاحقة وتحويلها إلى ثوابت سياسية ودبلوماسية لإسرائيل، وذلك في ثلاثة مجالات هي القدس والحدود واللاجئون وفي خضم الصراعات تحوّل الخلاف على قضية فلسطين إلى ناظم لخطاب متعدد الاتجاهات: داخلي للأنظمة العربية في مقابل شعوبها، وخارجي فيما بينها، ودولي أمام الجهات الدولية، وباتت المسألة الفلسطينية بانثيوناً رمزياً يتم دخول بوابته باستمرار لتعميد السياسات الداخلية والخارجية "أيديولوجياً"، وفيه يتم إقامة طقوس "تحليل" من حلال من خلال المقولات المتناقضة والممارسات المتباينة التي تحمل في الوقت ذاته الشيء ونقيضه

غواصة ستاتوس

الستاتوس كو بصفته تخوماً Frontier لقد تعاملت إسرائيل منذ البداية مع الستاتوس كو على أنه تخوم بمفهوم فريديريك جاكسون تيرنر 1893 ، أي خط متخيل يتموضع باستمرار على الحدّ بين ما تم تحقيقه والاستيلاء عليه، وبين ما يمكن تحقيقه والذي يحتاج إلى استكشاف وسبر وتوسيع.

8
عبارات جميلة وقصيرة للواتس آب
أمّا القدس التي حُدّدت مكانتها في قرار التقسيم كجسم دولي، فانزاح النقاش بشأنها من القلق إزاء فرض مكانتها كعاصمة لإسرائيل، مثلما ذكر البيان الأميركي في سنة 1953، إلى النقاش على مستقبل الجزء الشرقي منها بعد أن أعلنت إسرائيل تطبيق القانون الإسرائيلي عليها مباشرة بعد احتلالها، ولاحقاً بعد أن سنّت في سنة 1980 قانون أساس "القدس عاصمة إسرائيل الموحدة"
دولة أرض إسرائيل و''الستاتوس كو'' المتدحرج
إن الادعاء الأساسي هنا هو أن إسرائيل تعاملت مع "الستاتوس كو" بصفته تخوماً للتوسع والانتشار، وأن هذا التوسع اعتمد مبدأ فرض متحرك للوقائع على الأرض وتثبيتها والانطلاق منها
دولة أرض إسرائيل و''الستاتوس كو'' المتدحرج
إن استبدال السياسة بالثقافة هو استبدال استراتيجي يسمح بأن يشتري أمير إماراتي فريق "بيتار" وهو أكثر فريق عنصري في إسرائيل، ويسمح أيضاً بعقد صفقات بين الإمارات وبين شركات ومصانع تعمل في المستعمرات من دون أن يشكّل ذلك أي حرج