موقع هبه. مدونة د. هبة عمار

فلقد وجدتم طبيبة الأسنان التي تستمع إلى آلامكم ومخاوفكم وتساعدتكم على التغلب عليها
فَقَالَ لِي: «هؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ أَتَوْا مِنَ الضِّيقَةِ الْعَظِيمَةِ، وَقَدْ غَسَّلُوا ثِيَابَهُمْ وَبَيَّضُوا ثِيَابَهُمْ فِي دَمِ الْخَرُوفِ مِنْ أَجْلِ ذلِكَ هُمْ أَمَامَ عَرْشِ اللهِ، وَيَخْدِمُونَهُ نَهَارًا وَلَيْلاً فِي هَيْكَلِهِ، وَالْجَالِسُ عَلَى الْعَرْشِ يَحِلُّ فَوْقَهُمْ مُظهراً أن الله هو أبَ جميع الشعوب وإننا له أبناء

مدونة د. هبة عمار

لا، لقد سمح بها التدبير الإلهي الغامض.

15
هبة بريس جريدة اليكترونية مغربية
كيف يستطيع الإنسان أن يرفض هذه الكأس وهي الوسيلة لبلوغ الملكوت والنمو فيه؟ أنا أقبل الكأس المعطاة من الله
كأس المسيح
إطمئنوا فهي ليست خطأ منكم، وتأكدوا أنه لا حاجة تدعي للخوف أو القلق من التفكير في حالة أسنانكم … ثانياً الأمل موجود دائماً! أنت مهيأ لتحمّل طعم الأدوية المرّ البغيض، واستئصال أعضائك المؤلِم أو كيّها، العذاب الطويل من الجوع، والعزلة الطويلة في غرفتك
كأس المسيح
عبثاً يدّعي أمام نفسه وأمام الآخرين بأنّه بارّ
المسيح، مفتدي الساقطين، حمل كأس خلاصه إلى هذا العالم، إلى الساقطين والمطرودين من الفردوس فقط بمعونة النعمة العزيزة نكون قادرين على تخطّي المحن الوقتية
لقد استدار القديس بطرس مسرعاً مجرِّداً سيفاً ليدافع عن الإله-الإنسان الذي كان محاطاً بصانعي الشر؛ لكنّ يسوع الحليم قال لبطرس: "«اجْعَلْ سَيْفَكَ فِي الْغِمْدِ! Net " وهو موقع عربي لـ تحميل كتب الكترونية PDF مجانية بصيغة كتب الكترونية في جميع المجالات ، منها الكتب القديمة والجديدة بما في ذلك روايات عربية ، روايات مترجمة ، كتب تنمية بشرية ، كتب الزواج والحياة الزوجية ، كتب الثقافة الجنسية ، روائع من الأدب الكلاسيكي العالمي المترجم إلخ … وخاصة الكتب القديمة والقيمة المهددة بالإندثار والضياع وذلك بغية إحيائها وتمكين الناس من الإستفادة منها في ضل التطور التقني مقالات و أعمدة صحف جزائرية صحف مغربية سوق الأسهم البورصة صحف سعودية صحف سودانية صحف لبنانية صحف أردنية كاريكاتير صحف عراقية صحف تونسية l l l l l l Copyright ©2018

هبة بريس جريدة اليكترونية مغربية

أنت تلميذ، تابع للمسيح وخادم له.

11
هبة بريس جريدة اليكترونية مغربية
هبة عمار على إتخاذ خطوة إيجابية لعلاج أسنانكم
موقع الكابتن
من ثمّ، الحزن الذي أُعطي لك لخلاصك وكمالك، سوف يدوسك بثقله، ويسحقك بالغمّ والإحباط واليأس، كمثل مَن يحمل هبةً من الله من دون تقدير مناسب لها
مدونة د. هبة عمار
بقي الرب صامتاً أمام بيلاطس وهيرودس، لم يحاول أن يبرّر نفسه