محمد بن ابي عامر. المنصور بن أبي عامر

فقال احدهم واسمه محمد بن ابي عامر وفي عام 366ه مرض الخليفة المستنصر مرضاً شديداً وأحس بقرب وفاته، فعهد بولاية عهده لأبنه الصغير هشام المؤيد بالله، وبالفعل مات الحكم وتقلد هشام الخلافة وكان ما يزال طفلاً لم يبلغ الثانية عشر من عمره
وهنا غضب رسول المنصور غضبا شديدا وعاد إلى الحاجب المنصور وأبلغه الأمر، فما كان من المنصور إلا أن سيّر جيشا جرارا لإنقاذ هؤلاء النسوة ، وحين وصل الجيش إلى بلاد نافار دُهش جدا ملك نافار وقال:- نحن لا نعلم لماذا جئتم ، وقد كانت بيننا وبينكم معاهدة على ألا نتقاتل ، ونحن ندفع لكم الجزية المنصور أبو الحسن عبد العزيز بن عبد الرحمن 397 هـ - 452 هـ حاكم طائفة بلنسية في عهد ملوك الطوائف، وابن الحاجب المأمون وحفيد الحاجب المنصور حجاب الدولة الأموية في الأندلس

أبنائ المنصور بن أبي عامر

دخل جده عبد الملك بن عامر الأندلس في جند طارق بن زياد، وأقام بعد الفتح في الجزيرة الخضراء، فكان له ولبنيه شأن.

الحاجب المنصور الذي حكم الأندلس ربع قرن دون أن يعتلي كرسي الخلافة!
المنتصر دائما مقالة - ثقافة ومعرفة فائض القول يفسد البناء الفني لقصة المنصور والطيور مقالة - مجتمع وإصلاح المنصورُ بن أبى عامر
حنظلة بن أبي عامر
المنصورُ بن أبى عامر
نشأ في حجر والده الزاهد، وعليه قرأ
محمد بن أبي عامر الحاجب المنصور ذلك الشاب المزارع الطموح الذي جاء من الجزيرة الخضراء بنيّة إمارة الأندلس، وأتقن العلم والدين والثقافة والفنون والتجارة ليرتقي منها جميعاً إلى اتقان وأسرعت رسل جارسيا تستفسر عن سبب الغزو، فأعلموهم بخبر الأسيرات المسلمات، فردّهن «جارسيا» معتذرًا بعدم علمه بهن، وبأنه هدم الكنيسة التي كانت تحتجزهن كاعتذار منه على ذلك، فقبل منه المنصور ذلك وعاد بالأسيرات
هكذا كان حكامنا وعلاقتهم مع الله , وما ارتبط اسم أحد من عظماء المسلمين بالعزة والمجد إلا ووجدته له حال عجيب مع الله سبحانه وتعالى , وهذا من سنن الله فى الكون , من استمسك بالله وجبت له العزة والتمكين

مُحمد يسري: المنصور بن أبي عامر: الميكيافيلي الذي صعد من الحضيض إلى قمة السلطة

بدايات محمد بن أبي عامر لم يكن محمّد بن أبي عامر رجلاً ميسور الحال، بل كان فقيراً، يعيش في الجزيرة الخضراء بأرياف الأندلس، فانتقل منها إلى مدينة قرطبة، التي كانت حينها تشهد ازدهاراً وتقدماً، ولم يحمل معه سوى طموحاته وأحلامه ومبلغ بسيط من المال.

1
المنصور محمد بن أبي عامر وخريف قرطبة
وقد كان — رحمه الله — يخبر أصحابه بهذا والمقربين اليه , حتى أنه لربما قلدهم الخُطط والمناصب وهو مازال فى حداثة سنّه!! وبلغت الدولة الأموية في عهده أوج وقمة عنفوانها ومجدها
الحاجب المنصور ” محمد بن أبي عامر “
قصة محمد بن أبي عامر الحمار, هذه القصة لو لم تذكرها كتب التاريخ
أبي بن كعب: 86