من شروط التيمم. مذاهب الفقهاء في أركان التيمم وسننه وآدابه

وسننه عندهم كالتالي: 1- ترتيب وموالاة في غير حدث أصغر 2- تفريج أصابعه وقت ضربه 3- تقديم اليمنى على اليسرى في المسح لا في الضرب 4- تقديم مسح أعلى الوجه 5- نزع الخاتم ونحوه عند مسح الوجه، ليمسح جميعه بجميع يده، وأما عند مسح اليد فيجب نزعه ليصل التراب إلى محله 6- الإتيان بالشهادتين مع ما بعدهما كما في الوضوء، وزاد بعض الحنابلة سابعاً وثامناً وهو خلاف المنصوص عن الإمام أحمد واستحسنه بعض المتأخرين وهما 7- تجديد ضربة ليديه 8- مسحهما إلى المرفقين
ب- شخص في شدة برد، وليس عنده ما يسخن به الماء، ويغلب على ظنه أنه لو اغتسل أصابه مرض؛ لما ثبت من إقرار النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم لعمرو بن العاص حين صلى بأصحابه، وقد تيمم لشدة البرد رواه أبو داود كبير السن 3- عند خوف الضرر باستعمال الماء - ومن ذلك: أ- المريض الذي لو استعمل الماء لزاد مرضه

التيمم

س: إذا كانت الأرضُ مبلطةً ومفروشةً في البلد، لكن يستطيع أن يأتي بالتراب من خارج البلد؟ ج: من الشارع، ما هو كل شيء محكوم بنجاسته، أطراف الشارع إذا كان فيها تراب تكفي.

4
مذاهب الفقهاء في أركان التيمم وسننه وآدابه
مذاهب الفقهاء في أركان التيمم وسننه وآدابه
فإذا تيسر الماء منهم قريب وجب عليهم أن يتوضؤوا،
من شروط التيمم
وعند الأحناف للتيمم ركنان، قال ابن نجيم في كنز الدقائق: أما ركنه فشيئان، الأول: ضربة للوجه وضربة لليدين إلى المرفقين، والثاني: استيعاب العضوين، قال: وسنن التيمم سبعة: إقبال اليدين بعد وضعهما على التراب وإدبارهما ونفضهما وتفريج الأصابع والتسمية في أوله والترتيب والموالاة
انتهى ملخصاً من مطالب أولي النهى شرح غاية المنتهى في المذهب الحنبلي أما ما يجوز فعله بالتيمم الواحد: فذهب الحنفية إلى أن المتيمم يصلي بتيممه ما شاء من الفرائض والنوافل، وإن تيمم للنافلة صلى به الفريضة لأنه طهور للمسلم عند عدم الماء، وهو رواية عن أحمد ورجحه شيخ الإسلام ابن تيمية وذهب المالكية والشافعية والحنابلة أنه يتيمم لكل فريضة ولا يصلي بتيمم واحد فرضين ولا تُصلَّى بتيمم نافلة فريضة وله أن يصلي بتيمم الفريضة ما شاء من النوافل قبلها وبعدها وعند المالكية بعدها لا قبلها
مسائل 1- الصلاة بالتيمم -عند عدم القدرة على الماء- أفضل من أن يصلي المرء بوضوء وهو حابس للبول أو الغائط الجواب: هذا لا يجوز، وكل من سأل عن هذا نخبره وسنكتب في هذا إن شاء الله، هذا لا يجوز لأن عنده الماء الفاضل، فيجب الوضوء سواء في البرية في الأسفار والتنزهات وعنده ماء، تأتي بالسيارات يلعبون بالماء في تغسيل الأواني وفي كذا وفي كذا ولا يتوضؤون هذا لا يجوز،

فصل: مسألة: شروط صحة التيمم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فقد تقدم في الفتوى رقم: ، شروط صحة التيمم، وما يؤدى به من الصلوات عند الفقهاء، كما أوضحنا في الفتوى رقم: أقوال أهل العلم فيما يتعلق بفرائض التيمم وما يسن فيه.

15
كيفية التيمم و حكم التيمم و مبطلات التيمم
الشرط الثاني: تعذر الماء، وهو ما أشار إليه بقوله: وعدم الماء حضرًا كان أو سفرًا
كيفية التيمم و حكم التيمم و مبطلات التيمم
شروط صحة التيمم وما يؤدى به من صلوات
الحكمة من مشروعيّة التيمم الحِكمة من مشروعية التيمم تتمثّل في أن يتسنّى للمُسلم إدراك الصلاة في وقتها، وقد جاءت الكثير من الأدلة التي تدُلّ على مشروعيته من القُرآن، ، والإجماع، فمن القُرآن قوله -تعالى-: فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ، ومن السُنة قول النبي: فُضِّلْنا علَى النَّاسِ بثَلاثٍ: جُعِلَتْ صُفُوفُنا كَصُفُوفِ المَلائِكَةِ، وجُعِلَتْ لنا الأرْضُ كُلُّها مَسْجِدًا، وجُعِلَتْ تُرْبَتُها لنا طَهُورًا، إذا لَمْ نَجِدِ الماءَ ، ونقل ابن عمر إجماع العلماء بِقوله: "إنّ التيمم واجبٌ عند فقد الماء أو عدم القدرة على استعماله"