هدى بن عامر. هدى بن عامر...سيره عفنه ملطخه بدماء ضحاياها الشهداء

In the course of the national uprising in early 2011, a crowd stormed Ben Amer's sprawling mansion in Benghazi and, finding her gone, burned it to the ground واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه اتمني لكم اوقات سعيد واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع
نبو شنقه في الميدان"

القبض على المجرمة هدى بن عامر في مدينة طرابلس

وقيل انه لم احس بالموت قال اسرجو لي جوادي وكان في بيت زوجة له من بن عامر ويقال كانت فاجره وطردها قومها بسبب ذلك فقال موت بغدة وفي بيت سلولية فركب جوادة ومات وهو على ظهرها.

خطبة عن الصحابي : (حَنْظَلَةُ بْنُ أَبِى عَامِرٍ)
والدها فتحي بن عامرمن أتباع القذافي وقد اشتهر بموقفه الكفري إبان إعلان القذافي عن رغبته في الاستقالة عام 1973 إذا لم يمكن من فعل كل مايريد
Huda Ben Amer
وظل فى السجن، الى ان اُحضر، في 21 ابريل 1984م، من معسكر السابع من ابريل، في مدينة بنغازي، الى جامعة قاريونس، وهو موثوق اليدين
أويس القرني
وكانت تعرف ان القذافي سوف يراقب وقائع اعدام الشهيد على شاشة التلفزيون مباشرة وانه سوف يراها
ايعقل هذا بالله عليكم؟! فقال: والله لقد كنت آليت ألا أنتهي حتى تتبع العرب عقبي، فأنا أتبع عقب هذا الفتى من قريش ؟ ثم قال لأربد: إن قدمنا على الرجل فإني سأشغل عنك وجهه فإذا فعلت ذلك، فأعله بالسيف، فلما قدموا على رسول الله قال عامر بن الطفيل: يا محمد خالني
ثم نادَى: يا معشَرَ قريش، حنظلةُ لا يُمَثَّل به فإنه وإن كان قد خالفَني وخالفَكم، فلم يَأْلُ لنفسه فيما يَرى خيرًا، فَمُثِّل بالناس وتُرِك فلم يُمثَّل به

عامر بن الطفيل

وقيل انها صفعت احد رجال الأعمال المرحوم فتحي عزات عند استجوابه عندما رد عليها نافياً التهم التي وجهتها اليه ونقلت هذه الواقعه على الهواء مباشره.

4
أويس القرني المرادي
الموقع تحت إشراف المؤرخ الإسلامي، الأستاذ الدكتور راغب السرجاني
خطبة عن الصحابي : (حَنْظَلَةُ بْنُ أَبِى عَامِرٍ)
عزل الليبية هدى بن عامر من رئاسة البرلمان العربي
استطاع "ابن أبي عامر" أن يصل إلى معاقل في أرض "أسبانياً ما وصل إليها أحد من قبله منذ أن دخل "طارق بن زياد" فاتحاً وحتى عهده فقد وصل إلى أكبر معاقل النصرانية في "أسبانيا"، وملأت بلاده من سبايا الروم وغنائمهم، حتى نودي على ابنة عظيم من عظماء الروم بقرطبة - وكانت ذات جمال رائع - فلم تساو أكثر من عشرين ديناراً عامرية